التقنيات والمبادئ

في Google، نسعى لتقديم أفكار ومنتجات تفسح المجال للارتقاء بالتقنيات الموجودة. ولأننا شركة تتصرف على نحو مسؤول، فإننا نعمل جاهدين لضمان تحقيق التوازن بين أية ابتكارات لدينا ومستوى الخصوصية والأمان المناسب لمستخدمينا. تساعد مبادئ الخصوصية لدينا في صنع ما نتخذه من قرارات بجميع مستويات الشركة، ومن ثم، يمكننا المساعدة في حماية مستخدمينا وتمكينهم، في الوقت الذي نعمل فيه على تنفيذ مهمتنا المستمرة لتنظيم المعلومات حول العالم.

مبادئ الخصوصية

  1. استخدام المعلومات لتوفير منتجات وخدمات قيّمة لمستخدمينا.

    يعد “التركيز على ترك أفضل انطباع ممكن لدى المستخدم” المبدأ الأول في فلسفة Google. فعندما يشاركنا المستخدمون المعلومات، يتيح لنا ذلك إمكانية تقديم الخدمات والمنتجات القيّمة لهم. ونحن نعتقد أن التركيز على المستخدم يعمل على تعزيز كل من المنتجات وميزات تحسين الخصوصية التي عملت على إطلاق طاقات الابتكار واكسبتنا ولاء جمهور المستخدمين عبر الإنترنت.

    نقع جميعًا في أخطاء هجائية وإملائية عند إجراء بحث، ونحن نتعلم من هذه الأخطاء كيف نُمكّنك من الحصول على نتائج بحث أكثر سرعة ودقة. فإن كتبت مثلاً [الدببة المتوحسة] فيمكن التصور أنك على الأرجح تعني [الدببة المتوحشة].

  2. تطوير المنتجات التي تعكس معايير وممارسات الخصوصية الهامة

    لدينا طموح في أن نكون على قمة الريادة في التقنيات، بما في ذلك تطوير الأدوات التي تساعد المستخدمين في إدارة المعلومات الشخصية بطريقة تتسم بالبساطة مع سهولة الوصول إليها دونما إخلال بانطباع المستخدم عن قيمة خدماتنا. وإننا نلتزم بالقوانين المتعلقة بالخصوصية وبالإضافة إلى ذلك، نعمل داخليًا ومع المنظميين وشركائنا في الصناعة لتطوير معايير الخصوصية الهامة وتنفيذها.

    وقد تم تصميم +Google بميزة الدوائر بحيث تسهل مشاركة مختلف الأشياء مع مختلف الأشخاص. ومن ثم، تستيطع وضع أصدقائك في دائرة، وأسرتك في دائرة أخرى، وتفرد مديرك بدائرة مستقلة، كما هو الحال في الحياة نفسها.

  3. الحفاظ على شفافية عملية جمع المعلومات الشخصية

    نبذل قصارى جهدنا لاطلاع المستخدمين على المعلومات المستخدمة في تخصيص خدماتنا. وبقدر الإمكان، نهدف إلى الالتزام بالشفافية في ما يتعلق بالمعلومات التي نملكها عن مستخدمين فرديين وكيفية استخدامنا لتلك المعلومات لتقديم خدماتنا.

    تساعد لوحة تحكم Google في الإجابة عن سؤال “ماذا تعرف Google عنيّ؟” فهي تعرض لك المعلومات المخزنة في حساب Google، مثل آخر مدونة لك في Blogger أو ما حملّته من صور مع تمكينك من تغيير إعدادات الخصوصية للعديد من منتجات Google من موقع مركزي واحد.

  4. توفير خيارات مجدية للمستخدمين تهدف لحماية خصوصيتهم

    تتباين اهتمامات واحتياجات الأشخاص فيما يتعلق بالخصوصية. ولتقديم أفضل خدمة لجميع مستخدمينا، تعمل Google جاهدة لتقديم خيارات مجدية وبالغة الدقة لاستخدام معلوماتهم الشخصية. ونحن نعتقد أن المعلومات الشخصية يجب ألا تظل حبيسة في مواضع تخزينها وإننا نلتزم بإنشاء المنتجات التي تتيح للمستخدمين إمكانية تصدير معلوماتهم الشخصية إلى الخدمات الأخرى. نحن لا نبيع معلومات المستخدمين الشخصية.

    باستخدام ما نوفره من أدوات الخصوصية، يمكنك تشفير حركة زيارات البحث بين الكمبيوتر ومحرك البحث Google وتصفح الإنترنت متمتعًا بخصوصيتك وحذف سجل البحث ونقل بياناتك بعيدًا عن منتجات Google بكل سهولة، من خلال ما نبذله من جهد لتحرير البيانات، والكثير غير ذلك.

  5. الحماية المسؤولة تجاه ما لدينا من معلومات

    نحن ندرك جيدًا مسؤوليتنا لحماية تلك البيانات التي يأتمننا المستخدمون عليها. وإننا نضع الأمان نصب الأعين ونعمل سويًا مع مجموعة كبيرة من المستخدمين والمطورين والخبراء الأمنيين الخارجيين لجعل الإنترنت أكثر أمانًا.

    نراعي في تصميم منتجاتنا منذ مراحلها الأولى أن تمتاز بالأمان والقدرة على التكيف. فتستخدم برامج الفحص التلقائية البيانات في حماية ملايين المستخدمين كل يوم من البرامج الضارة وعمليات التصيّد الاحتيالي والاحتيال والرسائل غير المرغوب فيها.